نبذة عن مدينة أور الأثرية

تقع مدينة أور أو ما يُعرف باسم تل المقير جنوب العراق (بلاد الرافدين قديمًا)، وتحديدًا 225 كم جنوب شرق موقع بابل، وقد بدأت عمليات استكشاف الموقع الأثري بعد الحرب العالمية الأولى بقيادة المتحف البريطاني وجامعة بنسلفانيا،[١] وتُمثل أطلال مدينة أور اليوم موقعًا أثريًا بارزًا باعتباره منجمًا للتحف الفنية الأثرية.[٢]


المعالم السياحية والأثرية في مدينة أور

تحتوي مدينة أور العديد من المعالم الأثرية التي جعلتها مكان جذب مميز للسياح والدّارسين والمهتمين بعلم الآثار، ومن أبرز معالم هذه المدينة السياحية والأثرية ما يأتي:



سور المدينة الخارجي

يُحيط السور مجموعة من المباني الدينية في المدينة، مثل الزقورة والمعابد الدينية والمباني المُقدّسة نظرًا لخصوصيتها، بالإضافة إلى الرغبة في تمييزها عمّا حولها من المباني، والسور يحتوي 6 بوابات موضحة كما يأتي:[٣]

  • َبوابة نانا.
  • بوابة آمار-سن.
  • بوابة قورش.
  • البوابة الجنوبيَة الشرقيَة.
  • بوابة نبوكودوري أوصّر (نبوخذ نصر الثاني).
  • بوابة نبونئيد.


الزّقورة

تُعد الزّقورة من أبرز المعالم الأثرية في بلاد ما بين النّهرين، وهي عبارة عن برج هرمي مُدرّج بُني من الطّوب والطين والقصب، ومقصور بالآجر والقار، يقع في الجهة الشمالية الغربية من الحيّ المُقدّس، وتلتقي زواياها مع اتّجاهات البوصلة، بناها الملك أور-ناما مُؤسس سلالة الأور الثالثة.[٤]


ساحة نانا

تقع الساحة شرق الزّقورة وهي تتألف بالأصل من فناء كبير مرصوف تبلغ أبعاده 65.7 م × 43.6 م، ويُحاط بعدد من الغرف الصغيرة التي استُخدمت كمكاتب ووُرش عمل ومخازن، وقد تكوّنت الهياكل من طابقين بُني السفلي منها باستخدام الطوب الحراري، أما الطابق العُلويّ فقد بُني من الطوب الطيني.[٣]


المقبرة الملكية

تُعد من أغنى المقابر المُكتشفة في العراق القديم حتى وقتنا الحالي، تبلغ أبعادها 70 م × 55 م ويتراوح عمقها بين 10 - 13 م، وتحتوي المقبرة آلاف القبور التي حُدد 16 منها فقط على أنها قبور ملكيّة، وذلك لأنها احتوت ممتلكات ثمينة، كما احتوت على رفات لأشخاص من الحاشية الملكيّة من العسكر والحرس والخدم الذين وجدوا بكامل حُليهم وعُدّتهم وملابسهم.[٣]


بناية إي-خور-ساك

تقع البناية في الزاوية الجنوبيّة من الحيّ المقدّس وجنوب شرق الزّقورة، واسمها بالسّومريّة معناه بيت رأس الجبل، وهي تعتبر من المعالم المهمة في المدينة، وتتميز بجدرانها الضّخمة المقصورة بالآجر والقار.[٣]

تتميز بناية إي-خور-ساك بامتلاكها مخطط مربع الشكل يبلغ طول ضلعه 59 م، وتكثر فيها المرافق والممرّات مع احتوائها على ساحة تُطل عليها المداخل، ويُرجّح بأنها كانت قصرًا إدرايًّا أو بناية حكوميّة.[٣]


زيارة مدينة أور

يوجد العديد من المعلومات التي تهم الزائرين لهذه المدينة الأثرية الرائعة، منها ما يأتي:[٥]

  • معلومات التذاكر

تُشترى التذاكر من مكتب الإدارة مباشرة والذي يقع عند البوابة الرئيسية للموقع ويبلغ ثمنها 3.42 دولارًا أمريكيًّا.

  • ساعات الزيارة

يُتاح الموقع للزيارة من الساعة 8:30 صباحًا وحتى الساعة 2:30 مساءًا بتوقيت العراق.

  • إمكانية الوصول

يُمكن الوصول للموقع من البصرة أو من بغداد عبر الطريق السّريع 8، ويوجد طريق مُباشر للموقع الأثري من الناصريّة، ويتوفر موقف سيّارات لدى المدخل ويوجد مركبات مخصصة لنقل الزوار من الموقف نحو الممر الذي تبدأ منه الجولة في الموقع.

المراجع

  1. "Ur", britannica, Retrieved 3/3/2022. Edited.
  2. "Ur", world history encyclopedia, Retrieved 3/3/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Overview of the Ur archaeological site components", urima, Retrieved 27/3/2022. Edited.
  4. C. Leonard Woolley, "THE ZIGGURAT OF UR", penn museum, Retrieved 30/3/2022.
  5. "Overview of the Ur archaeological site components", urima, Retrieved 27/3/2022. Edited.